أرشيف التصنيف ‘أحاديث النفس’ التصنيف

خردة وقت

 

 

في لسان العرب، أن المُخْرِد: الساكت من ذُلٍّ لا حياء. ولابن الأَعرابي: خَرِدَ إِذا ذَلَّ، وخَرِدَ إِذا استحيا، وأَخْرَدَ إِلى اللهو: مال، أما في مقاييس اللغة، فقد ذكر ابن الأعرابيِّ: يقال أخردَ الرّجُلُ: إذَا أقلَّ كلامَه.

وفي لهجتنا الخليجية، يطلق أهل الحجاز لفظ “الخردة”، بضم الخاء، على البضائع الصغيرة غير المتراكبة، ويجمعونها بلفظ “الخردوات”، ونحن في البحرين – وربما أهل قطر والكويت والمنطقة الشرقية أيضا وغيرها من المناطق – نطلق لفظ الخردة، بفتح الخاء، على فكّة النقود، فتسمى الورقة النقدية ذات الفئة الكبيرة “نوط”، وتسمى العملات المعدنية المسترجعة من عملية بيع أو شراء “خردة”، يتنازل المبتاع غالبا عن خردته، أو يهبها طوعا للعامل الذي يحمل الأغراض، أو يضيف إليها خردة أخرى، الخردة في أغلب الأحيان، بقايا الأموال وفضولها، تلك التي لا يأبه لها صاحبها إن هي بقيت في حوزته أو وُهبت لغيره.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, شبابي, فلسفة, من الواقع | لا تعليقات »

هل حصل؟

هل راودك ذات مرة شعور غريب تجاه أحد ما؟ شعور بعدم الارتياح دون سبب واضح، شعور غير مبني على مواقف سابقة، بل ربما يكون هذا الشعور قد أصابك في لقائك الأول بذلك الشخص، ثم مرت الأيام والسنوات، ووجدت أنك كنت محقا في شعورك وأن حدسك لم يخب؟

والعكس أيضا، هل راودك؟ أن شعرت بالارتياح تجاه شخص ما دون سبب واضح، في أول لقاء التقيته فيه، ثم وجدت أن حدسك لم يخب، وأن الشخص يستحق منك فعلا ذلك الشعور الطيب؟

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, خواطر, فلسفة, من الواقع | 2 تعليقان »

قَدَر

في يوم عادي جدا، ومع بداية أسبوع جديد، خرجت من المنزل متوجها إلى مقر عملي في أقصى جنوب البحرين، تماما كما أفعل كل يوم، أجريت المكالمات المعتادة ورسمت في ذهني خريطة العمل لهذا اليوم وتصورت المخططات والمهمات، وغرقت في تفكيري وتخطيطي كما أغرق كل يوم، حتى توقف كل ذلك التفكير على سيارة تقطع الإشارة الحمراء، لتظهر أمامي تماما وقد كنت أسوق العربة بسرعة الشارع، فما استطعت التحكم في عجلة القيادة رغم محاولتي.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, خواطر, ذكريات, مذكرات | تعليق واحد »

تاج محل

انتظرت ذلك اليوم انتظار المشتاق، خططت له كثيرا ورسمت له صورا وخيالات، فكانت الحقيقة أعظم كثيرا من ذلك الخيال، قرأت كثيرا، وبحثت أكثر، وكلما اقتربت من مدينة “أجرا”، اقتربت من موعدي الذي طال انتظاره، موعدي مع عجيبة من عجائب الدنيا، وصرح من التاريخ العريق لدولة المسلمين المغول، في عاصمتهم القديمة.

(المزيد…)

ضمن تصنيف #مشاهدات_مسافر, أحاديث النفس, تغطية, خواطر, سياحة, مذكرات | تعليق واحد »

مدير

تتهيأ إدارتنا الصغيرة اليوم لاستقبال مديرها الجديد، بعد أربع سنوات لها تحت إدارة المدير السابق، الطيب الخلوق، الذي غادرنا يوم أمس واحتفت به الإدارة خير احتفاء، وارتجل بعضنا كلمات في رثائه، عفوا، في وداعه، تناولنا وجبة فطور دسمة على شرفه، وشربنا الكأس، كأس الوداع طبعا، الذي شربنا منه كثيرا طوال هذه السنوات الأربع، بمسميات أخرى وفي ظروف مختلفة.

أذكر وكأنني أشاهد الذكرى أمامي، حفل الوداع الذي كان قبل أربع سنوات، الكلمات التي ارتُجلت، والدموع التي أسكبت، والعناق، آه من ذلك العناق، أذكر تماما، كيف شيعت مجموعتنا في ذلك اليوم مديرها، وكيف، عاد الجميع إلى مكاتبهم بعد أن تأكدوا ألا عودة له، وأن مستحقاته الطائلة أصبحت في جيبه، وأنه لا سلطة له على الإدارة ولا قرار بعد، أذكر، كيف تعالت أصوات الجميع دون استثناء في شتيمته وذكر شروره، وكيف استرجعوا جميعا مواقفه الظالمة مع الموظفين ومحاباته لأصحابه المتملقين، أذكر جيدا كيف صرخ أحدهم ليختم المجلس بقوله: لا رده الله، افتكينا!

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, إسقاط, خيال, ذكريات, مذكرات | تعليق واحد »

أسوار

لا يزال الغموض يلفّ ذلك البيت بسوره المتهالك، كلما تذكرته، عدت إلى نسج القصص والخيالات عنه، فتارة يخيل إلي أنه بيت مسكون بالعفاريت لا يجرؤ البشر على الدخول إليه، وتارة تتخذ الأحداث منحى آخر، فيتمثل لي شيخ طاعن في السن لا ولد له ولا وارث، قضى نحبه في ذلك المنزل، ثم ارتحل إلى حيث يرتحل الأموات، وبقي منزله ناعيا له حتى اليوم.

كنت صغيرا، تساءلت كثيرا وسألت، عن سر البيت المهجور، غير أني لم أجد إلا الجواب المعتاد: “ربما توفي صاحبه، أو انتقل إلى منزل آخر“، لم يكن أحدنا ليجرؤ على أمر، يفوق اختلاس النظر من خلف السور، الخيال، هو السجن الذي تقبع الجرأة بين جدرانه، ولعله منسوج من تبعات الأحاديث التي سمعناها والقصص التي رويت عنه والأساطير.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, إسقاط, خواطر, خيال, فلسفة, من الواقع | تعليق واحد »

يوم الوطن 2

AustraliaDay2

قبل عام، وفي مثل هذا اليوم، كنت أقضي إجازتي في مدينة قولد كوست بأستراليا، وقفت كما أفعل كل يوم منتظرا وصول الحافلة للمحطة، غير أني وجدت أمراً مختلفاً في كل ما حولي من الأشياء والأشخاص، أدركت أنه يوم مختلف في أستراليا، بعدما تردّدَت على مسامعي وأمام ناظري عبارة “يوم أستراليا“.

كان ذلك اليوم، هو اليوم الوطني لأستراليا، إنهم لا يسمونه عيداً، بل يوما، ثم يضيفون اسم بلدهم، ليكون “يوم أستراليا” هو الاسم الموحد لذلك اليوم، في الصحف وعلى المحلات وعلى الملابس وفي الحافلات وفي المطاعم والفنادق والنوادي وحتى الحانات، كلهم يرفعون الشعار ذاته، وأحيانا، يرفقونه بعلم أستراليا.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, تغطية, ذكريات, سياحة, من الواقع | 2 تعليقان »

يوم الوطن

DAYOFWATAN

الوطن، هو الكلمة الحانية التي يهفو إلى ترديدها كل محروم من حضن الوطن، هو الأرض والتراب، هو الأهل والأصحاب، هو الطفولة والذكريات، هو الأمس بكل ما فيه من الآلام والمسرّات، وهو اليوم، اليوم بحلمه الكبير، وواقعه المرير.

الوطن، هو لساني الذي أتحدث به، يعرفني به الناس فيزيدني ذلك فخرا وقدرا، هو لباسي الذي أعتز به ولا أرضى له بديلا، هو أمي وأبي، وبيتنا الصغير الذي اجتمعت فيه أسرتنا، هو “إحداثيات” حفظناها في قلوبنا، في كل نقطة كان لنا لقاء، أو قصة أو عثرة أو ضحكة أو كدر أو صفاء.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, خواطر, فلسفة, من الواقع | 5 تعليقات »

تــخــرُّجٌ

 

شرّفني بعض الشباب من خريجي مدرسة الهداية الخليفية الثانوية – قبل أيام – بدعوتي لحضور حفل تخريجهم، وما كان ليسعدني أكثر من حضور الحفل، سوى دعوتهم تلك، وبالفعل، كنت متواجدا ضمن الحضور، أرمق المسرح وقد امتلأ بالخريجين، كل يرتدي لباس التخرج، والوجوه تكسوها البسمات، والهتافات تعلو من هنا وهناك، السعادة كانت تملأ المكان، والوجوه، كل الوجوه، تحكي قصة النجاح.

اتخذت لي موقعا في الخلف، وجلست منتظرا اكتمال الأعداد وحضور راعي الحفل، وكم كان في تلك اللحظات من ذكريات طافت ببالي، كم كان فيها من أحاديث وأشجان، كم كان فيها من أعوام مرت وكأنها الأمس القريب، اليوم، فوجٌ جديد يغادر الهداية، وما أشبه اليوم بالبارحة.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, ذكريات, شبابي, من الواقع | 2 تعليقان »

♥ تفاؤل ♥

 

سلبيّ أنا جداً، رغم أني لم أعتقد ذلك في نفسي يوماً، إنها ظروف الحياة، غيرت فيّ النظرة الإيجابية السابقة واستبدلتها بنظرة أخرى متشائمة سلبيّة، تبحث عن الظلام في كل حين، وتهمل النور مهما شعشعت أنواره.

سلبيّ في داخلي، وقد كنت أظن أن هذه السلبية التي سيطرت علي لا تضر أحدا سواي، حتى تيقنت بأنها لا تضرني بقدر ما تضر الناس حولي، تضر والدتي وتحزنها، تضر أقراني وصحبي، وتضر الصغار الذين يرون فيّ أخاً لهم، سلبيتي، تقتل الإبداع فيمن حولي، تقتل الأفكار وتعمي الأعين والأبصار، عن مصادر النور، حيث يكمن الأمل.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, خواطر, فلسفة, من الواقع | 6 تعليقات »

|! فساد !|

 

 

روي عن أمير المؤمنين، عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه، أنه قد أتي إليه في خلافته بأموال الزكاة، “فقال: أنفقوها على الفقراء والمساكين، فقالوا: ما عاد في أمة الإسلام فقراء ولا مساكين، قال: فجهزوا بها الجيوش، قالوا: جيش الإسلام يجوب الدنيا، قال: فزوجوا بها الشباب، فقالوا: من كان يريد الزواج زوج، وبقي مال، فقال: اقضوا الديون على المدينين، قضوه وبقي المال، فقال: انظروا في أهل الكتاب (المسيحيين واليهود) من كان عليه دين فسددوا عنه، ففعلوا وبقي المال، فقال: أعطوا أهل العلم، فأعطوهم وبقي مال، فقال: اشتروا به حباً وانثروه على رؤوس الجبال، لتأكل الطير من خير المسلمين“.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, إسقاط, خواطر, سياسة, من الواقع | 5 تعليقات »

☺ لــقــاء ☺

 

لقاء

كنا ستة، أصحاب تجمعنا الحياة في أبهى صور المحبة، التقينا صغارا، ثم توطدت صداقتنا عندما التقينا في السكن الجامعي، فكانت حياة كاملة، في الشدة والرخاء، في الصبح وفي المساء، في الجد وفي اللهو، في كل وقت وحين، نسعد بالاجتماع، ونسعى للقاء، حتى كان التخرج مبدّلاً لروعة الأيام كما هي الحياة في سنة الفراق والالتقاء، عدنا إلى أرض الوطن، لينشغل كل منا بحياته والتزاماته وعائلته، وبقيت الذكريات نحنّ إليها، ولكن، تقصينا عنها مشاغل الحياة.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, خواطر, ذكريات, شبابي, فلسفة, من الواقع | 7 تعليقات »

↕ الـمـراقـبـون ↕

 

في مواسم الامتحانات المدرسية والجامعية، وبقرار داخلي مدرسي أو جامعي، يتحول المعلمون والدكاترة جميعا إلى “مراقبين” على سير الامتحانات في قاعة الامتحان، ووظيفة المراقب كما نعلم جميعا ليست اكتشاف الطالب المنضبط، ولكنها معرفة المخالفين من الطلبة، وبالتالي إحالتهم إلى إدارة المدرسة أو لجان التحقيق في الجامعات وما شابه ذلك في سائر المؤسسات التعليمية.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, خواطر, من الواقع | 5 تعليقات »

مشاعر طفل

2mpessqv8.jpg

عندما يرفع أحدنا صوته على أحد الأطفال، وهو يلهو ويلعب هنا وهناك، تتباطأ حركة ذلك الصغير ويبدأ منه سحر النظرات، ولعل بعضنا يستمتع بتلك النظرات فيتعمد زجر الصغار ليرى ردود أفعالهم، وما سحر ذلك إلا في المشاعر الداخلية التي توعز للعين بإطلاق النظرات، فتسحر الألباب، وهي صادقة بالتأكيد، وهنا تكمن روعتها، إذ لا يعرف الصغير معنى الكذب، ولا يستطيع أن يمثل المشاعر كما نفعل نحن.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, خواطر, فلسفة | 3 تعليقات »

الـثـلاثــون

30thyear.jpg

اللهم ارحمني برحمتك، فقد انتصف الطريق، إن كان للطريق بقية..

أتناول كتاباً من رفوف الذكريات، ثم أعيده وأسحب آخر، وأعيده دون أن أتصفحه لأتناول غيره وهكذا، لقد اختلطت الأوراق فلا أستطيع ترتيبها الآن، وإني لأجدني عاجزاً، متهالكاً، لا حيلة أمامي ولا أمل للعودة، كل الأمل اليوم، فيما هو قادم، وليس القادم بأكثر من الماضي.

أهي الثلاثون حقاً؟ كيف ومتى، ولماذا هذه المداهمة يا ثلاثون؟ أليس من الأدب طرق الباب؟ فأعلم بدخولك وأستعد له؟ أم هي الضرورة ليستفيق الغافل من غفلته فيدرك ما جنى على نفسه؟

حسبي، إنها ليست مداهمة، إنه طريقي أنا، وأنا الذي دخلت إليها رغما عني، لم تداهمني الثلاثون، إنما داهمت نفسي فوجدتني بين أيديها اليوم.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, خواطر | 15 تعليق »

ثورة.. ضد القلم

 

revolution.jpg

منذ أكثر من شهرين، وأنا على نفس الحال، كلما أمسكت القلم لأكتب شيئاً من شاكلة ما أكتب، وجدت الموضوع ينحرف تلقائياً نحو السياسة التي لا أجيد الكتابة فيها، ولا أستسيغ التعمق في بحورها أصلاً.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, خواطر, سياسة | 2 تعليقان »

● جـبـروت ●

jabaroot.jpg

 

يخبرني أحد الثقات من أصحابي عن مشهد رآه في أحد المطاعم، ولولا أني ما عهدت على صاحبي هذا كذبا، لقلت أن قصته مكذوبة ملفقة بكل ما حوت من تفاصيل.

اجتمع صاحبي مع مجموعة من أقرانه في مطعم ذات ليلة، وانشغلوا بأحاديثهم ثم بوجبتهم، ولم يقطع ذلك الانشغال، إلا ضجيج هز المكان، فالتفت الجميع ناحية الصوت ليجدوا أحد الزبائن، وقد بدا عليه أنه ابن عائلة من أولئك الأكابر الذين لا يسمحون أبدا بمعارضة أذواقهم وأمزجتهم، كان ذلك الزبون، أو ذلك المتجبر المتكبر، يضرب النادل الآسيوي ضربا لا رحمة فيه ولا شفقة، وقد حجزه في زاية المطعم دون اكتراث لكل من حوله من الناس، ولا عجب في ذلك، إذ لم يجد ذلك المسكين من رواد المطعم من ينكر استضعافه ولو باللسان.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, خواطر | لا تعليقات »

♦ عــارُ المَـعـصِـيَـةِ ♦

 maaseyah.jpg

على أصوات تتعالى خارج المنزل، جلبة وضوضاء ونداءات، خرجت لمعرفة ما يحدث، فلم أستطع معرفة ما تجمهر الناس حوله، حاولت التقدم أكثر والاقتراب من مركز التجمع، فوجدت أمرا عجيبا ما رأيت مثله في حيّنا من قبل، ولا في بلادنا كلها، وإن كان ذلك قد يحدث في الأزقة وخلف الأنظار.

(المزيد…)

ضمن تصنيف أحاديث النفس, خواطر, من الواقع, من وحي الذاكرة | 3 تعليقات »